العودة   منتديات المدني ابحاث تاريخية تراثية لدمشق الياسمين الباحث عماد الارمشي مساجد دمشق التاريخية

الإهداءات
مرجان الأطرش من منتديات المدني : إدارة المنتدى ترحب بالعضو الجديد النمر الازرق شرفتنا بإنضمامك لنا ونتظر ان تسعدنا بمشاركاتك مرجان الأطرش من منتديات المدني : إدارة المنتدى ترحب بالعضو الجديد دنيا دنيا شرفتنا بإنضمامك لنا ونتظر ان تسعدنا بمشاركاتك مرجان الأطرش من منتديات المدني : إدارة المنتدى ترحب بالعضو الجديد دراسات شرفتنا بإنضمامك لنا ونتظر ان تسعدنا بمشاركاتك مرجان الأطرش من منتديات المدني : إدارة المنتدى ترحب بالعضو الجديد كارولين شرفتنا بإنضمامك لنا ونتظر ان تسعدنا بمشاركاتك

إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع

الصورة الرمزية مرجان الأطرش
مدير عام
رقم العضوية : 1
الإنتساب : 2008 Oct
المشاركات : 3,303
بمعدل : 1.64 يوميا
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى مرجان الأطرش
آخـر مواضيعي

مرجان الأطرش غير متواجد حالياً عرض البوم صور مرجان الأطرش



  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : مساجد دمشق التاريخية
افتراضي جامع القلعي - المساجد المملوكية في دمشق
قديم بتاريخ : 2013-06-13 الساعة : 02:24 PM


جامع القلعي - المساجد المملوكية في دمشق
للباحث عماد الأرمشي



الخريطة من تنفيذ السيد نوار قولي 2004 / تعديل عماد الأرمشي

يقع جامع القلعي أو ( جامع الشامية ) في بدايات سوق مدحت باشا بين سوق القط و بين سوق الصوف بمحلة الخضيرية في حي الشاغور داخل أسوار مدينة دمشق القديمة .


واسم الخضيرية خطأ شائع بين أهل الشام من العوام ، واسمها الحقيقي ( الخيضرية ) نسبة إلى القطب الخيضري أبو الخير محمد بن محمد عبد الله بن خيضر الخيضري الدمشقي صاحب دار القرآن الخيضرية بنفس المحلة ، والمولود عام 821 للهجرة ، والمتوفى عام 894 للهجرة ، والمدفون في مدينة القاهرة.


وقد تم بناء هذا المسجد المملوكي الطراز ، والمئذنة أيضاً .. بحسب اللوحة الجدارية المثبتة على قاعدة المئذنة في النصف الثاني من القرن التاسع الهجري الموافق بالقرن السادس عشر الميلادي . أي في نهايات العصر المملوكي و قبل دخول العثمانيين بلاد الشام ما بين ( 1450 للميلاد و بين 1500 للميلاد ).


وأقول هنا ضمن أبحاث مساجد دمشق دراسة تاريخية مفصلة : أنني بحثت مراراً و تكراراً في المراجع التاريخية المتخصصة في المساجد ، وجوامع البلاد الشامية و الديارة المصرية ... فلم أعثر على أي مصدر تاريخي موثق يدل عليه ، إلا ما ذكره الدكتور أسعد طلس عند إحصائه لمساجد دمشق عام 1942م فذكره باسم مسجد القلعي و ليس جامع القلعي تحت رقم 243 بالشاغور سوق القطن .
واسم ( مسجد القلعي ) نجده مذكوراً بكثرة في كتاب خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر للمحبي دون التطرق إلى بانيه أو مشيده أو حتى أوقافه !!!
ويبدو لي أنه كان في ذلك العصر من أعظم مساجد مدينة دمشق ، وقد تغيرت أحواله .. و انتقصت أوقافه .. و اختلست جوانبه .. ولا نعرف حتى عن القلعي المنسوب إليه الجامع ذكراً ، وهو الآن مسجد صغير بمحراب و منبر عاديين .


يتم الدخول إلى المسجد من بابه الشرقي المجدد و الحديث حيث تم تجديده مؤخراً في نهايات القرن العشرين و بطابع إسلامي أثري . و يوجد على مدخل الباب لوحة تعريفية ما نصها :
إنّما يَعُمُر مَسَاجد اللهِ مَنْ آمنَ باللهِ و اليومِ الآخر
جامع القلعي
تأسس سنة 870 للهجرة
وجدد 1418 للهجرة
ونوهت المصادر التاريخية أنه لم يتبق من جامع القلعي ( جامع الشامية ) إلا المئذنة الجميلة الرائعة و تعتبر من أجمل المآذن المملوكية التي بنيت في ذلك العصر في دمشق والقاهرة . ولقد أضيف للجامع فيما بعد بناء مسجد حديث وجدد عام 1997 للميلاد .


يتألف حرم بيت الصلاة من شكل مستطيل ، و يشغل جدار القبلية الضلع الأكبر من بناء الحرم ، وقد تم تجديده في العصر العثماني و بالعصر الحديث ، والغريب في شكل السقف : هو السنم الخشبي المقوس لسقف حرم بيت الصلاة ، مما يعطيه ميزة خاصة : أنه الجامع الوحيد من بين مساجد دمشق ، مبني على شكل قوس كبير الحجم له شكل نصف دائرة و بدون دعائم حديدية ، أو عضائد حجرية أرضية تحمل السقف من أرض الحرم .


فجدران حرم الصلاة الأربعة مزودة بنوافذ علوية تزينية مقوسة و مفتوحة ، و يأخذ طرازها شكل القوس المدبب للإستفادة منها بدخول الإنارة لحرم المسجد ، وتم تزيينها بالزجاج المعشق البديع المنظر ، ليطفي على المسجد جمال البناء . في حين أن جميع النوافذ السفلية مسدودة ، و أخذت شكل القوس ولكنها صماء ، وتم بناء جدار شمالي جديد للمسجد ، مع إعادة تمديد الشبكات الكهربائية و التمديدات المائية ، علاوة على إكساء الجدران بالحجر داخلياً وخارجياً .


حرم بيت الصلاة و الجدار القبلي لجامع القلعي دون وجود صحن صيفي أو شتوي للمسجد .


للجامع محراب حجري منيف ، يحيط به أربعة أعمدة متوجة بتيجان حفيفه القرنصة ومتوج بثلاث أقواس أبلقية التركيب من الحجر الأبيض و الحجر المزي وقد نقش في أعلاها :
إن الصلاة كانت على المؤمنين كتابا موقوتاو بجانبه منبر خشبي عادي لا يوجد فيه ما يميزه عن بقية منابر مساجد الشام ، وتم تنفيذه حديثاً مع جملة تجديدات الجامع .


محراب جامع القلعي وهو من محاريب العهد المملوكي المجدد في العصر العثماني . وقد اقيم في القرن الثامن للهجرة / الخامس عشر للميلاد ولم يرد في المصادر أي ذكر لنسبة تسميته .
وفي الجامع كتابة تؤرخ تجديده ما نصها :
هذا مسجد القلعي جدده ووقف عليه سبع حوانيت من شرقه لمصالحه وجعله جامعاً جناب الحاج بكري آغا الحوراني أدامه الله تعالى سنة 1196 للهجرة ( أي ما يوافقه عام 1781 للميلاد أيام ولاية عزام زاده محمد باشا العظم ) .


منبر جامع القلعي


تقوم مئذنة الجامع الحجرية المربعة الرائعة ، ذات الزخارف البديعة ، والمقرنصات والنقوش بالجهة الجنوبية الغربية للمسجد ، وهي بحق من أروع مآذن العالم الإسلامي ، وهذه المئذنة تؤيد ما ذكرناه في البداية من أنه كان أعظم بكثير مما هو عليه الآن . وقد مر الدكتور أكرم العلبي على ذكرها مرور الكرام في خطط دمشق وبأنها من العصر المملوكي . وقد ذكرها أيضاً الدكتور قتيبة الشهابي في مآذن دمشق ، وقال أن التسمية بالقلعي غير معروفه على الرغم من ورودها في مصادر العهد المملوكي .


وبعد الإطلاع على ما ذكره الألمانيان كارل ولتسينجر و كارل واتسينجر في الآثار الإسلامية لمدينه دمشق صفحة 161 عن مئذنة جامع القلعي ، فذكرها الباحثان وأطلقا عليها اسم مئذنة ست الشام !! ؟ التي أنشأت وعمرت المدرسة الشامية البرانية في سوق ساروجا .. ؟ !!!
استوقفتني هذه العبارة طويلا ( مئذنة ست الشام التي أنشأت وعمرت المدرسة الشامية البرانية في سوق ساروجا ) ، وما علاقة هذا الجامع ( المملوكي ) بالمدرسة الشامية البرانية ( الأيوبية ) الإنشاء ؟؟ولعلهما كانا يقصدا مئذنة جامع الشامية ؟؟ وليس ست الشام ، لأن هذا الجامع يعرف أيضاً باسم جامع الشامية ... ولذا وجب التنويه .


و مرجعاً الى الصورة الفوتوغرافية الملتقطة من الغرب ( من مئذنة المدرسة السيبائية ) الى الشرق باتجاه ( باب شرقي ) في فترة تواجد البعثة الألمانية العثمانية بدمشق ، فيظهر بالوسط السقف المعدني المصنوع من التوتياء لسوق مدحت باشا ، وتبدو في جهة اليمين مئذنة جامع القلعي ، وسقف حرم بيت الصلاة النصف دائري ، ثم تبدو مئذنة ابن هشام وكلتاهما في سوق الصوف الموازي لسوق مدحت باشا و النسيج العمراني لحي الشاغور وصولاً الى مئذنة الشحم .
كما نشاهد بالعمق قباب خان أسعد باشا ، وتمتد بساتين الغوظة الغناء الخضراء حتى نهايات منطقة دوما ، ويمتد السوق بموازاة سوق الحميدية ويفصل بينهما أسواق صغيرة أخرى ، ويتفرع منه من جهة الشمال سوق الجوخ ، وسوق الخياطين ، وسوق البزورية ، وسوق الحريقة ، بالإضافة إلى قصر العظم ، ومن الجنوب يتفرع عنه سوق السكرية ، وسوق الحبالين ، وسوق الدقاقين . وتعود حقبة الصورة لعام 1898 بعدسة المصور الفرنسي أدريان بن فيليكس بونفليس .


صورة نادرة لمساجد دمشق ، وأسواقها و خاناتها ومشيداتها من جهة الشمال ، الى جهة الجنوب ، ملتقطة من مئذنة المسكية ( الجامع الأموي ) بعدسة المصور أدريان بن فيليكس بونفليس في عام 1898 للميلاد لتلك المحلة ، وتبدو مئذنة جامع القلعي واضحة في منتصف الصورة . في حين تظهر قباب خان الحرير في أسفل يسار مقدمة الصورة ، كما تظهر في جهة اليسار قبة المدرسة النورية الكبرى ( أصبحت مسجد نور الدين الشهيد ) وفيها قاعة منفصلة تضم ضريح السلطان و الملك العادل ( نور الدين محمود الزنكي الملقب بالشهيد ) طيب الله ثراه ، والمتوفى سنة 569 للهجرية الموافق 1174 للميلاد .
كما نشاهد إمتداد سقف سوق مدحت باشا المقوس كظهر السلحفاة من بداية محلة السنانية الى سوق البزورية ، و خلفه سوق الصوف و النسيج العمراني لحي الشاغور والميدان في نهاية القرن التاسع عشر .


واليكم وصف المئذنة لأهميتها الفنية المعمارية في نهاية القرن التاسع عشر و بداية القرن العشرين ، كما ذكرها الباحثان كارل ولتسينجر و كارل واتسينجر في كتابهما الآثار الإسلامية في مدينه دمشق ضمن البعثة الألمانية العثمانية التي أجرت مسحاً ميدانياً شاملاً للأبنية الأثرية والإسلامية بدمشق فقالا: تتمتع المئذنة بمقرنصات و شرفة دائرية تقوم على أرضية خشبية .
إن هذه المئذنة المربعة تتخطى حدود الزخارف المعهودة ، فكل عناصرها الزخرفية والتفصيلية تقودنا الى طراز مآذن القاهرة ، مثل التقسيم الواضح للطوابق ، والطنف المقرنص في أسفل شرفة المؤذن ، والزخارف الصماء ، والأشرطة التزينية الكثيفة ، بالإضافة الى البلكونات التزينية في الطابق الأسفل ، إن رأس المئذنة وقلنسوتها مطليان بالجص أما باقي جسم المئذنة فإنه من الحجر المشغول .
بناء المئذنة مربع الشكل وهو غني بالزخارف البارزة التي تتألف من سلسلة من الأروقة و الشرافات التزينية ثم يليها في الأعلى منطقة مكسوة بدوائر متشابكة تضم بدورها قمريات مستديرة . وبالرغم من أن هذه العناصر تتفق مع تطور المئذنة القاهرية في عام 1380 للميلاد ، إلا أن هذه المئذنة لا تتخلى عن شخصيتها الدمشقية وذلك باحتفاظها بالشكل المربع و باستعمال الأشرطة التزينية بكثرة . انتهى .


أحببت التنويه هنا أن كل واجهة من واجهات المئذنة مختلفة على الواجهة الأخرى . فالواجهة الشرقية ، تختلف عن الواجهة الجنوبية رغم التشابه بينهما ، بينما الواجهتان الغربية و الشمالية تختلفان إختلافاً جذرياً عن الشرقية و الجنوبية . الوجه الشرقي من جذع مئذنة جامع القلعي القسم السفلي الأول من جذع المئذنة مركب على قاعدة مربعة الشكل أخذت شكل جدعها ومزود بشريط من الحجارة المدككة و يعلوه الجزء الأول الغنى بالزخارف و النوافذ المحرابيه الصماء والمنحوته بشكل دقيق و جميل جداً ، على حواف الأضلاع أعمدة لولبية تزينية رفيعة متوجة بمقرنصات صغيرة الحجم . ومختم بشرط آخر من الحجارة المدككة السوداء و البيضاء .


القسم السفلي الأول من جذع المئذنة الشرقي المركب على قاعدة مربعة الشكل أخذت شكل جدعها ومزود بشريط من الحجارة المدككة و يعلوه الجزء الأول الغنى بالزخارف و النوافذ المحرابيه الصماء والمنحوته بشكل دقيق و جميل جداً ، على حواف الأضلاع أعمدة لولبية تزينية رفيعة متوجة بمقرنصات صغيرة الحجم .يتوسط كل ضلع ثلاث نوافذ محرابيه صماء مقوسة ، النافذة الوسطى أكبر حجماً من أخواتها فيها فتحة بوسطها تسنخدم للتهوية والإنارة ، ومتوجة بمقرنصات خفيفة وبها حليتها القاشانية الزرقاء ، أما النافذتين الجانبيتين فتطل كل منهما على شرفة صغيرة ، وكأنها قواعد حجرية مكعبة مركبة على حواف الشرفة المقرنصة ومتوجة بقوس مدبب صغير بحجم فتحة النافذة الصماء . أما الطبقة الثانية من المئذنة .. فيحتوي هذا الضلع على إطار مربع بداخله بحرة كبيرة دائرية متشابكة و أطر حجرية بارزة مضفورة ومستديرة يجاورها أربع دوائر صغيرة ضمن إطار محزز ومزخرف يتوسط كل دائرة قمرية ( حلية زرقاء ) خاصة بها من القاشاني الزنجارية (الخضراء الضاربة للزرقة) ، و يليها مباشرة الشرفة المتخذة الشكل الدائري لكثرة أضلاعها والجاثمة على مقرصنات محفورة بشكل جميل رائع .


أحببت التنويه هنا أن كل واجهة من واجهات المئذنة مختلفة على الواجهة الأخرى . فالواجهة الشرقية ، تختلف عن الواجهة الجنوبية رغم التشابه بينهما ، بينما الواجهتان الغربية و الشمالية تختلفان إختلافاً جذرياً عن الشرقية و الجنوبية .
الوجه الجنوبي من جذع مئذنة جامع القلعي
القسم السفلي الأول من جذع المئذنة الجنوبي : مركب على قاعدة مربعة الشكل أخذت شكل جدعها ومزود بشريط من الحجارة المدككة ، ويعلوه الجزء الأول الغنى بالزخارف و النوافذ المحرابيه الصماء والمنحوته بشكل دقيق و جميل جداً ، على حواف الأضلاع يوجد أعمدة لولبية تزينية رفيعة متوجة بمقرنصات صغيرة الحجم .يتوسط كل ضلع ثلاث نوافذ محرابيه صماء مقوسة ، النافذة الوسطى أكبرهم حجماً بمنتصفها رسومات هندسة ومداميك أبلقية التركيب ، ومتوجة بمقرنصات خفيفة وفي أعلاها محفور( زهرة الزنبقة الدمشقية ) وعلى ما يدو فقدت جميعها حليتها القاشانية الزرقاء ، أما النافذتين الجانبيتين فتطل كل منهما على شرفة صغيرة وكأنها قواعد حجرية مكعبة مركبة على حواف الشرفة المقرنصة ومتوجة بقوس مدبب صغير بحجم فتحة النافذة الصماء أما الطبقة الثانية من المئذنة .. فيحتوي هذا الضلع على إطار مربع بداخله بحرة كبيرة دائرية متشابكة و أطر حجرية بارزة مضفورة ومستديرة يجاورها أربع دوائر صغيرة ضمن إطار محزز ومزخرف يتوسط كل دائرة قمرية ، وعلى ما يبدو فقدت جميع القمريات حليتها الزرقاء الخاصة بها من القاشاني الزنجارية (الخضراء الضاربة للزرقة) ، و يليها مباشرة الشرفة المتخذة الشكل الدائري لكثرة أضلاعها والجاثمة على مقرصنات محفورة بشكل جميل رائع .


أحببت التنويه هنا أن كل واجهة من واجهات المئذنة مختلفة على الواجهة الأخرى . فالواجهة الشرقية ، تختلف عن الواجهة الجنوبية رغم التشابه بينهما ، بينما الواجهتان الغربية و الشمالية تختلفان إختلافاً جذرياً عن الشرقية و الجنوبية .
الوجه الغربي من جذع مئذنة جامع القلعي القسم السفلي الأول من جذع المئذنة الغربي المركب على قاعدة مربعة الشكل أخذت شكل جدعها وهو أصم خالي كلياً من جميع العناصر الزخرفية و التزينية . أما الطبقة الثانية من المئذنة .. فيحتوي هذا الضلع على شكل معين ضمن إطار مربع كبير خالي كلياً من جميع العناصر الزخرفية و التزينية .


أحببت التنويه هنا أن كل واجهة من واجهات المئذنة مختلفة على الواجهة الأخرى . فالواجهة الشرقية ، تختلف عن الواجهة الجنوبية رغم التشابه بينهما ، بينما الواجهتان الغربية و الشمالية تختلفان إختلافاً جذرياً عن الشرقية و الجنوبية . الوجه الشمالي من جذع مئذنة جامع القلعي لم أتمكن من الحصول على صورة واضحة ، ونقية للوجه الشمالي من المئذنة و يبدو القسم السفلي الأول من جذع المئذنة الشمالي المركب على قاعدة مربعة الشكل أخذت شكل جدعها وهو أصم خالي كلياً من جميع العناصر الزخرفية و التزينية .
أما الطبقة الثانية من المئذنة .. فيحتوي هذا الضلع على شكل معين ضمن إطار مربع كبير خالي كلياً من جميع العناصر الزخرفية و التزينية .


للشرفة درابزين خشبي من طبقتين تغطيها مظلة خشبية على شاكلة الشرفة مع بروز واضح عنها ، ويرتفع فوقها جوسق مثمن مقسوم لثلاثة طبقات فيه نوافذ صماء ، ثم جوسق ثاني اصغر منه مثمن فيه نوافذ صماء فجوسق ثالث اصغر مثمن فيه نوافذ صماء فالذروة التي تعلوها قلنسوة نصف كروية أخذت شكل الخوذة ، وفي قمة المئذنة التاج المؤلف من تفاحتين وهلال .


لم يخف الدكتور المرحوم قتيبة الشهابي إعجابه الشديد في مئذنة جامع القلعي ... وكذلك أنا ... أشد على يده ... فهي حقاً واحدة من أجمل المنارات المملوكية لا في مدينة دمشق فحسب .. بل في بلدان العالم الإسلامي قاطبة انتهى .


و المئذنة مربعة الجذع متعددة الطبقات ، ففي الطبقة الأولى مداميك حجرية عادية واسعة السطوح . وفي الطبقة الثانية الغنية بالعناصر الزخرفية فيوجد ثلاث نوافذ صماء في كل ضلع ، ويحيط بالنوافذ مقرصنات جميلة جداً . ولقد واجهت صعوبة كبيرة في تصوير المئذنة بسبب الكثافة العمرانية المحيطة بالمئذنة .


الصورة من أرشيف الأستاذ عصام حجار
ذكر الدكتور محمد نهاد الغزّي في عام 2007 مدير أوقاف دمشق أن جامع القلعي في سوق مدحت باشا ، وهو من أروع المساجد التي بنيت في مدينة دمشق ، وله مئذنة حجرية مربعة ذات زخارف ومقرنصات ونقوش بديعة ، وهذه المئذنة تعتبر من أروع مآذن العالم الإسلامي .له سقف خشبي يمتاز به ولا يوجد له مثيل إلاّ في عدد قليل من المساجد في العالم ، فسقفه الخشبي له شكل نصف دائرة ، ومنذ عشر سنوات تأثر المسجد بصاعقة جوية أدّت إلى تصدع رأس المئذنة وجداره الجنوبي الترابي فتم ترميمه وإصلاحه بطابع إسلامي أثري ، حيث تمّ ترميم رأس المئذنة وبناء جدار شمالي جديد وإصلاح شبكة التمديدات الكهربائية والمائية وإكساء الجدران بالحجر داخلياً وخارجياً ، وتنفيذ محراب حجري جديد ودورات مياه وموضأ جديدين وإزالة طبقة الطينة القديمة عن أحجار المئذنة وإظهار الحجر القديم وتركيب مانعة صواعق على رأس المئذنة.


في آخر زيارة ميدانية لي لذلك الجامع في صيف 2004 للميلاد ، كان بداخلي إصرار للوصول الى شيء حول هذا الجامع ، وبدأت بسؤال جيران الجامع فرداً .. فرداً ، ومحلآ .. محلآً .. دكاناًً .. دكاناً ، فذكر لي أحد كهول جيران المسجد نقلاً عن جده .. انه :من قديم الزمان يوجد دكان لحكيم الزمان اسمه : أبو جعفر القلعي في يمين موضع بناء الجامع ، هكذا يقولون .. و الله أعلم .. ؟؟ حاولت جاهداً الإستزادة بالمعرفة ... و الإسترسال معه بالكلام .... دون فائدة ... فلم أحصل على ما أصبو إليه . وتعلقت بهذه القشة .. ( دكان أبو جعفر القلعي في يمين موضع بناء الجامع ) بعد أن أصابني الإعياء وبعد أن أضناني البحث ... وبدأت رحلة الغوص من جديد .. بحثاً عن أبو جعفر المذكور ....


وبعد التفحيص و التمحيص .. و البحث المضني في كتب المراجع التاريخية ... : توصلت الى الحكيم ... ( حكيم زمانه ) المذكور ابو جعفر القلعي وهو :
عمر بن علي بن البذوخ القلعي المغربي . أبو جعفر المعروف بابن البذوخ .. طبيب ماهر في الأدوية والأمراض وعلاجها ، عالم بالأدوية المركبة والمفردة ، له معرفة بالطب ، أصله من المغرب ، سكن دمشق حيث كان له دكان للعيادة عاش طويلا وعمي آخر عمره ، وتوفي في الدكان بدمشق عام 576 هجرية الموافق 1180 للميلاد . كتب ملاحظات على كتب ابن سينا ومن كتبه : (حواش على قانون ابن سينا) و (شرح فصول أبقراط) و (ذخيرة الألباء) . هذا والله أعلم .. ولم أتمكن من الوصول أكثر من ذلك ، ولكن هذا لا يعني أبداً أنه مشيد أو باني الجامع ..
و لعله سبب تسميته بهذا الاسم .... فهل هو كذلك أم .. لا .. ؟؟ الله وحده أعلم .. ولعل باحث آخر يتمكن من معرفة لغز اسم هذا الجامع.


و المتأمل بهذه المئذنة من بُعد فتبدو الشرفة على شكل كرة مقطوعة الرأس ، متناسقة جداً في طول الجذع و عرضه و ارتفاع المئذنة .
وقد تشابهت مآذن العصر المملوكي في شكل بناء المئذنة ، فالجذع مربع الشكل ، مع تعدد الطبقات ، وكثرة استعمال العناصر التزيينية والزخرفية ، و المقرنصات المتدلية تحت الشرفة مثل : مئذنة جامع القصب - السادات ، مئذنة جامع الورد الكبير ، مئذنة الشحم ، مئذنة جامع الترويزي ، و مئذنة جامع القلعي موضوع بحثنا هذا .



إعداد عماد الأرمشي
باحث تاريخي بالدراسات العربية والإسلامية لمدينة دمشق

المراجع :
ـ موقع وزارة السياحة السورية
ـ مآذن دمشق تاريخ و طراز / د. قتيبة الشهابي
ـ خطط دمشق دراسة تاريخية شاملة / د . أكرم العلبي
ـ ذيل ثمار المقاصد في ذكر المساجد / د. محمد أسعد طلس
ـ النقوش الكتابية في أوابد دمشق / د. قتيبة الشهابي / د. أحمد الأيبش
ـ خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر / محمد أمين بن محمد المحبي
- [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات . إضغط هنا للتسجيل]
ـ الآثار الإسلامية في مدينه دمشق / تأليف كارل ولتسينجر و كارل واتسينجر، تعريب عن الألمانية قاسم طوير، تعليق الدكتور عبد القادر الريحاوي
- Damaskus: die islamische Stadt / Carl Watzinger & Karl Wulzinger




عضو
رقم العضوية : 3180
الإنتساب : 2013 Dec
المشاركات : 5
بمعدل : 0.04 يوميا
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى مازن النابليسي
آخـر مواضيعي
 


مازن النابليسي غير متواجد حالياً عرض البوم صور مازن النابليسي



  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : مرجان الأطرش المنتدى : مساجد دمشق التاريخية
افتراضي رد: جامع القلعي - المساجد المملوكية في دمشق
قديم بتاريخ : 2013-12-28 الساعة : 01:38 AM

شكرا لك أخي الغالي عماد ألأرمشي على الجهد العظيم المبدول في كشف تاريخ الجامع ومحيطه
لقد أسعدتني الدراسة كثيرا فحي الخضيرية هو الحي الدي ولدت فيه وعشت أيام شبابي
ولي فيه أروع دكرياتي ولازال اهلنا فيه ألى ألآن شكرا لك

التعديل الأخير تم بواسطة مازن النابليسي ; 2013-12-28 الساعة 01:41 AM.


عضو
رقم العضوية : 3188
الإنتساب : 2014 Jan
المشاركات : 4
بمعدل : 0.04 يوميا
آخـر مواضيعي
 


علاء ياسين غير متواجد حالياً عرض البوم صور علاء ياسين



  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : مرجان الأطرش المنتدى : مساجد دمشق التاريخية
افتراضي رد: جامع القلعي - المساجد المملوكية في دمشق
قديم بتاريخ : 2014-01-06 الساعة : 03:06 AM

بارك الله فيك أخي عماد علي هذا الشرح الوافي وجعلة الله في ميزان حسناتك وبجد أفدتني .. الف تحية لييك من مصر

إضافة رد

الكلمات الدليلية
المملوكية, المساجد, القلعي, دمشق, جامع


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 03:04 AM.

naim® Version 3.7.2
naim ©2000 - 2014, almadani -

حق العلم والمعرفة للجميع * لذلك نحن متنازلون عن جميع الحقوق * جميع المشاركات المكتوبة تعبّرعن وجهة نظر كاتبها ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى * راجين عدم التطرق للمواضيع السياسية والطائفية والشخصيات الرسمية والإعتبارية

a.d - i.s.s.w

أقسام المنتدى

الأقــســـام الــعـــامــة @ منتدى الحوار العام @ الصور النادرة والغريبة والعجائب والصرعات الفنية @ قسم الشعر والنثر والخواطر @ قسم الكمبيوتر الكفي Pocket Pc-Nokia-sony ericsson-samsung @ قسم السياحة والسفر @ قسم تطوير المنتديات ومستلزماتها @ الحواسب والبرامج والشروحات @ قسم الأفلام والمسلسلات @ قسم الأسرة والمجتمع @ القسم الإسلامي @ قسم خاص بالإدارة @ الشعر النبطي العروضي الموزون @ الشعر الملتزم @ القصة القصيرة والنثر والخواطر @ برامج الكمبيوتر الكفي Pocket Pc @ دليل مستخدم الكمبيوتر الكفي Pocket Pc @ ثيمات - العاب - الكمبيوتر الكفي Pocket Pc و رسائل sms - mms @ برامج الحاسب الشخصي والمتخصصة Pocket Pc مع الشرح @ أخبار ومعالم عن السياحة والسفر و المصايف والمناطق السياحيه الدولية @ قوالب المنتديات اصدارات vBulletin 3.8-3.7 @ الهاكات والبرودكت للنسخ vBulletin 3.8-3.7 -3.6 @ استايلات وواجهات للنسخ vBulletin 3.8-3.7 -3.6 @ شروحات لتطوير المنتديات ومستلزماتها @ برامج الحواسب النادرة والجديدة الكاملة @ شرح طرق تحميل واستخدام البرامج والفرمته ومستلزمات الحواسب والتطوير @ الأفلام والمسلسلات العربية @ الأفلام والمسلسلات الأجنبية @ للرجال فقط @ المرأة والطفل @ الديكور والأشغال اليدوية @ الجمال والمكياج @ الطب والعائلة @ الطبخ الشرقي @ القرآن الكريم الإعجاز العلمي في القرآن والسنة @ الحديث النبوي الشريف @ رجال حول الرسول صلى الله عليه وسلم @ قصص الأنبياء @ مواضيع فقهية وتربوية وآراء وبرامج متفرقة غير مدرجة بمنتديات القسم الإسلامي @ الصور والمواقع الخاصة بالمساجد ودور العبادة @ تواصل الأعضاء مع الإدارة - الشكاوي - الإبلاغ عن المشاركات السيئة @ الاهداء , الترحيب بالاعضاء الجدد والتهانئ بالمناسبات @ أخبار ومعالم عن السياحة والسفر و المصايف والمناطق السياحيه في سورية @ توقعات الفلك والأبراج والتوافق الزوجي @ قسم الدروس التعليمية لمستويات مرحلتي التعليم الأساسي @ منتدى اللغة العربية @ منتدى اللغة الإنكليزية @ منتدى اللغة الفرنسية @ منتدى الرياضيات والفيزياء والكيمياء @ منتدى المرح والفرفشة والأمثال الشعبية @ قسم اخبار الرياضة والرياضيين @ أخبار الرياضية العربية والمحلية والدولية @ تصاميم الفوتوشوب والسويش وغيرها @ قسم الكتب الإلكترونية بكافة الفروع والإختصاصات @ الأدب والشعر واللغة العربية @ الإسلامي @ التاريخ @ دورات تعليمية بمجال الكمبيوتر @ العلوم @ اتصالات @ موسوعات غينيس @ متفرقات @ اجهزة iphone - الاجهزة الصينية والمتفرقات @ اللغة الإنكليزية @ الأفلام والمواضيع المميزة الوثائقية @ صــــورة وآيــــــة - هذا خلق اللــــــه @ منتدى العاب الأنترنيت travian @ برامج العاب الكمبيوتر @ برامج العاب - كلمات سر - تسيفات - اسرار وحيل @ التاريخ والجغرافيا @ الأغاني العربية والغربية @ برامج وتطويرات ومستلزمات المسنجر yahoo-hotmail @ sony ericsson @ Nokia @ samsung @ مقاطع الفيديو - نهفات - اخطاء وعثرات - وراء الكواليس - توبيكات @ معلومات عامة يحتاجها السائح القادم الى سورية @ قسم تسجيلات الاغاني والموسيقى العامة والوطنية الفيديو والصوت @ مواضيع اجتماعية للحوار والمناقشة @ دمشق بالأبيض والأسود @ المواضيع المكررة @ خاص samsung مقاطع فيديو - نهفات - اخطاء وعثرات - وراء الكواليس - توبيكات-اغاني @ ابحاث تاريخية تراثية لدمشق الياسمين الباحث عماد الارمشي @ مساجد دمشق التاريخية @ مدارس دمشق القديمة @ خانات دمشق الشام @ حديث الذكريات عن أحياء مدينة دمشق @ صور مقارنات تاريخية - منمنمات تراثية @ قسم خاص للصور البانورامية لمناطق سياحية سورية @ حدث في مثل هذا اليوم @ قسم خاص للصور الحديثة دمشق الآن @ حديث الذكريات عن أحياء دمشق @ المحافظات السورية بالأبيض والأسود @ البرامج الامتحانية وتعديلات المناهج التعليمية @ ابحاث تاريخية تراثية بلاد الشام العراق - الاردن - فلسطين - لبنان @ بلاد الشام بالأبيض والاسود العراق - الاردن - فلسطين - لبنان @ التراث الاجتماعي الشعبي - عادات وتقاليد - مهن وحرف - شخصيات تاريخية @ البيوت العربية الدمشقية - زخارف ونقوش - تحف عمرانية @ مهني @ مواضيع مهنية في كافة المجالات - مقاطع فيديو - ابحاث تطوير - @


الاتصال بنا منتديات المدني الأرشيف ستايل من تصميم ابو راشد مشرف عام منتديات المودة www.mwadah.com لعرض معلومات الموقع في أليكسا الأعلى