#1  
قديم 04-19-2019, 04:29 PM
الصورة الرمزية naim
naim غير متواجد حالياً
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2019
المشاركات: 326
افتراضي قلعة ميرزا محافظة اللاذقية

قلعة برزيــة، برزوية، برزا، ليزياس، ميرزا
سورية محافظة اللاذقية
مقطع فيديو للقلعة
https://youtu.be/X-QvSASwy7c


بُنيت على إحدى قمم المنحدر الشرقي السفلي لجبال الساحل الشاهقة، في إطلالة رائعة قرب بلدة صلنفة شرقاً على سهل الغاب الخصيب، وعلى طريق إنطاكية جسر الشغور وشمال غرب قلعة وأوابد مدينة أفاميا الأثرية وناعور جورين، و105كم من حماه.
عُرفت في العصور القديمة باسم ليزياس ولاحقاً باسم برزية وبرزويه وبرزا قد يكون مشتقاً من اسم برج بالعربية حيث أسماها الحمدانيون، قبل احتلالها من قبل الإمبراطور جان زيميزيس البيزنطي عام 975م. وحالياً يُطلق عليها الأهالي اسم ميرزا. احتلها أيضاً الفرنجة في نهاية الربع الأول من القرن الثاني العاشر للميلاد فعززوها بالأبراج وحصنوها، لأنها ضمنَ القلاعِ التي كانت قائمةً، على ضفاف نهرالعاصي بطريق إنطاكية. في عهدهم كان صاحب القلعة، زوج أخت امرأة أمير إنطاكية، المتعاونة مع السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب، مما حابى لاحقاً أميرة برزية إكراماً لشقيقتها. بعد أن قَدِم على رأس حملةٍ قويةٍ من مصر، بدأ يحتل مدن الساحل السوري واحدة بعد أخرى، فبعد اللاذقية أخذ صهيون في 29 تموز 1188 ثم الشغر وبكاس، بعدها اقترب من برزية في 20 آب 1188م قادماً من وادي العاصي. عسكر أول يوم شرق القلعة، فنصب المنجنيقات من جميع الجهات، ثم قسَّم جيشه إلى ثلاث فرق بدأت الأولى بقيادة عماد زنكي بن مودود بن زنكي صاحب السنجار فتسلق المرتفع من الجهة الغربية، تابعتها الثانية بقيادة السلطان مع حفيده تقي الدين، ثم تبعتها الفرقة الثالثة، بينما كان جنود السلطان يضربون القلعة من الناحية الشرقية، جعل الفرنجة يُركزون اهتمامهم على الناحية الغربية فتمكن الجنود المسلمون من التسلل إلى الحصن محاصرين العدو من الوسط. تراجع الفرنجة إلى البرج الرئيسي، واستعملوا الأسرى المسلمين كدروع بشرية، بعد أن أوثقوا أقدامهم على سطح البرج، لوقف قذفِ المنجنيقات. وحدث أن المهاجمين كانوا يهتفون (الله أكبر) فيردد الأسرى الهتاف نفسه، مما جعل الموجودين داخل البرج، يظنون أن المسلمين قد وصلوا إلى السطح فاستسلموا. كان من بين الأسرى صاحب برزية وعائلته حيث أُخلي سبيلهم لاحقاً بشراء حريتهم، وعهد بها إلى الأمير عز الدين ابراهيم بن الأمير شمس الدين محمد بن المقدم صاحب أفامية. حكمها ناصر الدين منكورس بن خمارتكين حتى عام 1229م، ومن ثم من بعده ابنه مظفر الدين، حتى توفي في عام 1262م. حكمها عام 1280م نائب السلطنة في دمشق الملك الكامل شمس الدين سنقر الأشقر. في أيام المماليك انضمت القلعة إلى حاكم دمشق، صهر السلطان الظاهر قلاوون.
دمرتها الحروب والزلازل، ففقدت أهميتها الاستراتيجية مع الزمن. للقلعة سورٌ يحُيط بها، واثنا عشر برجاً مربعاً ينتصب فوقه، في الجهة الجنوبية سوران مضاعفان بينهما فسحة، وبين السور الداخلي والهضبةِ التي تقوم عليها القلعة نشزٌ ذو انحدارٍ شديد، ونُشاهد مدخلها الذي في البرج الأول بشكلٍ مخفي تقريباً محُصن من أبنية القرون الوسطى، ومن هذا الباب يمكن الولوج إلى البرج الأول، المزود بشرفتين كبيرتين ومرامٍ للسهام ودرجٌ يمر من وسط الجدار، سُقِفت معظم أبراج القلعة بأقبيةٍ معقودةٍ، وهنالك بابٌ يقع في جدار واجهة القلعة الرئيسية، وأمام مدخل البرج الثاني عوارض ثخينة، تربط البرج الأول بالثاني الذي يأخذ شكلاً مربعاً، في قسمه الأسفل مستودعٌ مسقوف معقودٌ بالحجارة، وبين البرج الثاني والبرج الثالث جدارٌ مُتهدم، كان في وسطه برجٌ صغيرٌ للمراقبة. البرج الثالث مستطيل الشكل مُزود بشرفةٍ في كل جهة من جهاته، البرج الرابع يأخذ أيضاً شكلاً مربعاً بحالةٍ جيدةٍ، زُوِّد بدرجٍ وشرفتين تطلان على الجهة الجنوبية والشرقية، أهم الأبراج السابع أو البرج الرئيسي. ما زالت معالم القلعة الرئيسية واضحةٌ، وجزءٌ من عمرانها بارزٌ.
(جبرائيل سعادة، قلعة برزية، الحولية الأثرية 6)
(جبرائيل سعادة، قلعة صلاح الدين، الحولية الأثرية رقم 17)
(أكرم الساطع، القلاع)
(عدنان الحموي، كتابي سورية عبر العصور ص 659)
عدنان الحموي
باحث& دليل سياحي

رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
محافظة, ميرزا, اللاذقية, قلعة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 AM


madani® Copyright ©2000 - 2019, naim-almadani

حق العلم والمعرفة للجميع * والتاريخ هو تاريخ أمة * لذلك متنازلون عن جميع الحقوق بنقل او اقتباس شريطة الاشارة الى المنتدى * جميع المشاركات المكتوبة تعبّرعن وجهة نظر كاتبها ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

a.d - i.s.s.w